علاج إضطراب ثنائي القطب.

ثنائي القطب bipolar
3.7K
0
sample-ad

علاج الإضطراب ثنائي القطب

عادةً ما يحدث علاج الإضطراب ثنائي القطب عندما يكون الشخص إما في حلقة إكتئاب شديدة أو في درجة من حلقات الهوس , هذه الحلقة الحادة هي بؤرة العلاج المبدئي , وفقاً للشدة ، ربما تشمل خيارات علاج الإضطراب ثنائي القطب الإقامة بداخل المشفى ، خصوصاً إذا كان هناك قلق من إيذاء المريض لنفسه أو من حوله , هدف علاج الإضطراب ثنائي القطب الحاد هو إستقرار الحالة بشكل سريع بما فيه الكفاية لإخراج المريض من حالة الخطر و المضي قدماً في خطة العلاج على المدى الطويل , هذا عادةً ما يعني علاج الحلقة بأدوية الإضطراب ثنائي القطب المناسبة ، و جدولة جلسات المتابعة مع طبيب نفسي أو معالج نفسي أو مدير حالة .

العلاج الدوائي للإضطراب ثنائي القطب

كلاً من حلقات الهوس أو الإكتئاب الشديدة ، بالإضافة إلى علاج الإضطراب ثنائي القطب على المدى الطويل ، عادةً ما تتطلب إستخدام الأدوية , أدوية الإضطراب ثنائي القطب تختلف وفقاً لطور المرض : الهوس الشديد أو الإكتئاب الشديد أو العلاج على المدى الطويل . إنتقاء الدواء يعتمد أيضاً على أعراض محددة و شدتها , يمكن وصف مضادات الإكتئاب ، لكن فقط مع أدوية إضافية لتثبيت المزاج , يتفق معظم الأطباء على أن مضادات الإكتئاب يجب إستخدامها بحرص شديد في علاج الإضطراب ثنائي القطب بسبب إحتمالية إثارتها للهوس أو تسريع الدورة .

العلاج النفسي لإضطراب ثنائي القطب

يمكن أن تكون عملية المداواة أحد المكونات القيمة لعلاج الإضطراب ثنائي القطب , هناك عديد الأنواع من أشكال المداواة المفيدة ، و منها العلاج النفسي , يمكن أن تعقد جلسات العلاج النفسي بشكل فردي أو بداخل مجموعة , يركز العلاج النفسي للإضطراب ثنائي القطب على جوانب عديدة من المرض :

  • التثقيف حول الإضطراب ثنائي القطب .
  • الدعم .
  • زيادة المهارات الحياتية و مهارات التعامل مع التوتر .
  • تحديد المشاكل النفسية التي ربما تسهم في ظهور أعراض الإضطراب ثنائي القطب و العمل عليها .

مواصلة المتابعة مع أحد الأخصائيين الصحيين يعد بالأمر الضروري لنجاح علاج الإضطراب ثنائي القطب , يمكن للمعالج أن يكون أداة إختبار دائمة للمريض ، و أن يبقيه دوماً على المسار الصحيح و يتابع معه خطة العلاج . الأنواع الأخرى المتاحة للمداواة من أجل علاج الإضطراب ثنائي القطب تشمل :

  • العلاج السلوكي المعرفي – الذي يركز على تحدي الأفكار و المعتقدات التي تعد جزء من الإضطراب ثنائي القطب .
  • العلاج العائلي – الذي يشمل عائلة و أصدقاء المريض .
  • علاج الإيقاع الإجتماعي – الذي يهدف إلى صنع روتين صلب و متوقع في حياة المريض ، مما يزيد من إستقرار المزاج .
  • مجموعات التنمية الذاتية – التي تقدم دعم مستمر ، و يمكن أن تكون مجتمعية أو إيمانية .

العلاج بالصدمات الكهربائية للإضطراب ثنائي القطب

العلاج بالصدمات الكهربائية ، و الذي كان يعرف في السابق بالعلاج بإستخدام الصدمات ، يعد آمناً و لقد أظهر فعالية كبيرة في علاج حلقات الإضطراب ثنائي القطب , بينما لا يزال هذا النوع من العلاج يعد مثيراً للجدل لدى البعض ، فإن حوالي 100 ألف مريض يتلقون العلاج بإستخدام الصدمات الكهربية كل عام في الولايات المتحدة .

يهدف العلاج بإستخدام الصدمات الكهربائية إلى علاج الهوس ثنائي القطب و أشكال المزاج المختلطة و الإكتئاب ، و ربما يكون مفيداً لهؤلاء ذوي ملامح الذهان أو الدورات السريعة , في حالات الهوس الشديد ، أظهرت أحد الدراسات أن أكثر من 78% من بين 400 شخص أظهروا تحسن عيادي هام , معظم المرضى الذين لم يستجيبوا للعلاج الدوائي ، قد إستجابوا بشكل إيجابي إلى العلاج بإستخدام الصدمات الكهربائية .

عادةً ما يستخدم العلاج بإستخدام الصدمات الكهربائية كعلاج على المدى القصير للإضطراب ثنائي القطب ( ما بين ثمانية إلى إثنى عشر جلسة ) لتثبيت حالة المريض , بعد العلاج بإستخدام الصدمات الكهربائية ، تتم مواصلة العلاج بإستخدام الدواء ، بالرغم من أن بعض المرضى يستخدمون علاجات دورية بإستخدام الصدمات الكهربائية على المدى الطويل , مشاكل الذاكرة ، و التي عادةً ما تكون عابرة ، يجب أيضاً وضعها بعين الإعتبار عند إجراء العلاج بإستخدام الصدمات الكهربائية .

علاج الإضطراب ثنائي القطب بإستخدام المحفزات العصبية

علاجات الإضطراب ثنائي القطب الأخرى التي تعمل مباشرةً على المخ تعرف بالمحفزات العصبية , هذه العلاجات جديدة ، لكنها أظهرت نتائج واعدة في بعض النواحي , تقنيات التحفيز العصبي لم تعتبر أبداً الخيار الأول لعلاج الإضطراب ثنائي القطب ، و لا تزال تعتبر تحت التجربة بواسطة الكثير من أخصائيين الرعاية الصحية , علاجات الإضطراب ثنائي القطب بإستخدام المحفزات العصبية تشمل :

  • تحفيز العصب المبهم (VNS) – أداة تحفيز كهربية يتم زرعها في الصدر ، و التي تقدم تياراً كهربياً إلى العصب المبهم الأيسر , تحفيز العصب المبهم يعد مصدقاً عليه بواسطة إدارة الغذاء و الدواء للإستخدام في علاج إضطراب الإكتئاب الحاد العنيد ( حالات الإكتئاب المقاومة للعلاج ) و لقد تمت دراستها في حالات الإكتئاب ثنائي القطب العنيدة أيضاً .
  • التحفيز المغناطيسي المتكرر عبر الجمجمة (rTMS) – مغناطيس كهربي يوضع بجوار الرأس ، و الذي ينتج تيار كهربي عبر الجمجمة ليس أكثر من خمسة سنتيمترات بداخل المخ , هذا الجهاز مصدق عليه بواسطة إدارة الغذاء و الدواء لعلاج إضطراب الإكتئاب الحاد .
  • التحفيز الدماغي العميق – و الذي يشمل زراعة أداة تحفيز عصبي بداخل المخ , التحفيز الدماغي العميق مصدق عليه حالياً بواسطة إدارة الغذاء و الدواء لعلاج مرض باركنسون ، لكن لا تزال الأبحاث جارية حول الإكتئاب و الوسواس القهري .

هذا الموضوع مترجم عن healthyplace , للإطلاع على محتوى المادة الأصلية، اضغط  هنا
ترجم هذه المادة : فريق مهجة

sample-ad

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق