لماذا الإساءة اللفظية تؤذي – على الأقل – بقدر الإساءة الجسدية ؟

طفولة
5K
0
sample-ad

 

التوبيخ و السباب و الصراخ و اللوم و الإهانة و التهديد و السخرية و الإذلال و الإنتقاد ، هذا يمكن أن يكون مؤذياً للغاية تماماً مثل الإساءة الجسدية أو الجنسية خارج المنزل ، أو رؤية الإساءة الجسدية داخل المنزل ، كما ذكر تقرير في عدد إبريل من خطاب هارفارد للصحة العقلية , يقترح التقرير أن الإساءة اللفظية عندما تكون مستمرة و شديدة ، تتسبب في خطر الإصابة بإضطراب ما بعد الصدمة ، نفس النوع من الإنهيار النفسي الذي غالباً ما تشعر به القوات المقاتلة .

البحث الذي تم بناء التقرير عليه يشير إلى أن الأطفال الذين يكونون عرضة لسوء المعاملة اللفظية المتكررة ، يظهرون معدلات أعلى من الإعتداء الجسدي و الجنوح و المشاكل الاجتماعية ، أكثر من الأطفال الآخرين .

تربط العديد من الدراسات الإساءة الجسدية و الجنسية بالآثار الدائمة على المخ و السلوك ، لكن سوء المعاملة العاطفية لم يتلقى نفس الإهتمام ” التعرض للإيذاء اللفظي تلقى القليل من الإهتمام على أنه شكل محدد من الإساءة ” ، كما ذكر مارتن تايتشر ، أستاذ مشارك في الطب النفسي بمشفى ماكلين ، منشأة الطب النفسي التابعة لجامعة هارفارد . ” هذا بالرغم من حقيقة أن أحد الدراسات الوطنية قد وجدت أن 63% من الآباء الأمريكيين أبلغوا عن حالة أو أكثر من الإساءة اللفظية ، مثل السباب و الإهانة لطفلهم ” .

ربط باحثون آخرون الإساءة اللفظية في الطفولة بالتزايد الملحوظ لخطر تطور الشخصيات الغاضبة و غير المستقرة ، و السلوكيات النرجسية ، و إضطرابات الوسواس القهري ، و جنون العظمة .

يقول تايتشر ” الإساءة اللفظية يمكن أن تكون لها عواقب أكثر إستمراراً عن أشكال الإساءة الأخرى ، لأنها غالباً ما تكون مستمرة , و بالإشتراك مع الإساءة الجسدية و الإهمال ، يمكن أن تأتي بنتائج وخيمة للغاية , مع ذلك ، وكالات خدمات حماية الأطفال ، و الأطباء و المحامون قلقون بشدة حول تأثير و منع الإساءة الجسدية أو الجنسية ” .

لقد حث الموقف تايتشر و ثلاث من زملاؤه – جاكلين سامسون و آن بولكاري و سينثيا ماكجرينري – على إجراء دراسة لمقارنة تأثير الإساءة اللفظية أثناء الطفولة في حضور و غياب الإساءة الجسدية و الجنسية ، و التعرض للعنف العائلي .

 

الإلحاح مقابل الضرب :

قام الباحثون بتجنيد 554 شاب ، ما بين سن 18 و 22 ، و الذين قد إستجابوا للإعلانات , حوالي النصف كانوا من النساء , معظمهم كانوا ذوي بشرة بيضاء . قاموا جميعاً بملء الإستبيانات حول الطفولة غير السعيدة و الإساءة اللفظية .

أحد نماذج المستجيبين كانت أنجيلا ، طالبة جامعية في سن الثامنة عشر ، و التي قد إلتحقت بالدراسة بعد رؤية إعلان على إحدى عربات مترو الأنفاق للأشخاص الذين قد مروا بطفولة غير سعيدة , قالت ” هذه المرة الأولى التي أفكر بها بهذا الأمر منذ سنوات ، و المرة الأولى التي أتحدث بها عن هذا ” .

وجد الباحثون أن الإساءة اللفظية لها تأثير كبير تماماً مثل سوء المعاملة الجسدية أو الجنسية , إتضح أيضاً أن الإساءة اللفظية أحد عوامل الخطر القوية للإصابة بالإكتئاب و الغضب و العدوان و الإضطرابات الإنفصامية ( الإضطرابات الفصامية تشمل عزل وظيفة عقلية معينة عن بقية العقل , في أحد أنواع الفصام ، لا يستطيع الشخص إستدعاء جزء من تاريخه الشخصي , الأنواع الأخرى تشمل الهلوسة ، و الشعور بعدم الواقعية و عدم الإستقرار ، و تحويل المشاعر المؤلمة بشكل لا واعٍ إلى أعراض جسدية ، و الشخصيات المتعددة ) .

 

الصدمة تؤثر على المخ :

أثارت النتائج إحتمالية أن التعرض للإساءة اللفظية ربما يؤثر على تطور بعض الأماكن غير الحصينة في المخ لدى الأفراد سريعي التأثر , بغض النظر عن حالة الصحة العقلية ، فإن الشباب الذين تعرضوا لسوء المعاملة مسبقاً قد أظهروا إنخفاض في الحجم بنسبة حوالي 6% في جزئين من الحصين ، و 4% نسبة إنخفاض في مناطق تدعى المرفد و قادمة المرفد ، بالمقارنة مع الأشخاص الذين لم تتم الإساءة لهم .

هنا تبدأ هذه الدراسة بربط كل النهايات التي ظهرت في الأبحاث السابقة . إقترحت البيانات السابقة أن المستويات المرتفعة لهرمونات التوتر المرتبطة بسوء معاملة الأطفال يمكن أن تدمر الحصين ، و الذي بدوره يمكن أن يؤثر على قدرة الناس على التأقلم مع التوتر في وقت لاحق من الحياة , بعبارة أخرى ، التوتر في وقت مبكر من العمر يجعل المخ أقل مرونة بالنسبة لتأثيرات التوتر في وقت لاحق من العمر .

مع ذلك ، هناك أمل , المخ ” مرن ” للغاية , إنه قادر على التغيير كإستجابة للتجارب ، خصوصاً التجارب المتكررة و النمطية , علاوةً على ذلك ، المخ يكون أكثر مرونة أثناء فترة الطفولة المبكرة , الكشف المبكر و التدخل بالنسبة للأطفال الذين تمت الإساءة لهم أو إهمالهم ، له القدرة على التعديل و التأثير على التطور بأشكال إيجابية عديدة .

عناصر التدخل الناجح يجب أن تسترشد بالمبادئ الرئيسية لتطور المخ , يتغير المخ بشكل يعتمد على الإستخدام , التدخلات العلاجية التي تستعيد حس الأمان و التحكم تعد هامة للغاية بالنسبة للطفل المصاب بصدمات حادة .

يقول تايتشر ” العواقب المحتملة يمكن أن تشمل التعلق غير الآمن بالآخرين ، و المشاعر السلبية حول الذات في العلاقة مع الآخرين ، و الأداء الإجتماعي الضعيف ، و قلة إحترام الذات و إستراتيجيات التكيف , ما هو أسوأ من ذلك ، هو أن هذه الإحتماليات ليست متنافية ” .

مع ذلك ، أحد الأبحاث التي لم يتم نشرها بواسطة تايتشر ، تظهر أن التعرض للإساءة اللفظية يؤثر على مناطق معينة من المخ , هذه المناطق ترتبط بالتغيرات في الذكاء اللفظي ، بالإضافة إلى أعراض الإكتئاب و الفصام و القلق .

 

أسوأ من رؤية العنف في المنزل :

آثار الإساءة اللفظية كانت أسوأ من رؤية العنف المنزلي الخطير ، و بنفس خطورة الإساءة الجنسية خارج المنزل ( لكن ليس سيئاً بقدر الإساءة الجنسية بواسطة أحد أفراد العائلة ) , من بين 54 شخص في هذه الدراسة شاهدوا العنف المنزلي ، 35 شخص رؤوا أمهاتهم يتم تهديدهن أو الإعتداء عليهم ، و 23 شخص شاهدوا الأخوة أو الأخوات تتم معاملتهم جسدياً بشكل سيئ , 13 من هذه الهجمات إشتملت على الضرب المبرح .

أشار الفريق إلى أنه من المتحمل أن ” التعرض للإساءة المنزلية العاطفية أو الجسدية أو الجنسية ، أن يكون بشكل أكبر في العائلات المصابة بالأمراض العقلية , لهذا ، العوامل الجينية يمكن أن تسهم في إرتفاع درجات الأعراض التي وجدناها لدى الأشخاص الذين تعرضوا للإساءة داخل المنزل ” .

من ناحية أخرى ، لاحظوا أن الدرجة الكلية للمشاكل النفسية التي وجدوها ربما كانت أقل لدى الطلبة الجامعيين ، تحديداً الأشخاص من الطبقة ما فوق المتوسطة ، عن الأمر فيما يتعلق بالسكان بشكل عام .

الكلمات القاسية أو الغاضبة بين الحين و الآخر لن تصيب الطفل بالصدمة مدى الحياة ، لكن الإساءة اللفظية المتكررة يمكن أن تكون سيئة للغاية تماماً مثل الضرب بالعصا و الأحجار التي يمكن أن تكسر عظامهم .

 

ترجمة فريق مُهجة
المصدر : إضغط هنا

sample-ad

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق