حجم المخ يتغير بعد تسعة أسابيع من العلاج السلوكي المعرفي .

الدماغالعلاج النفسي
6.9K
0
sample-ad

بعد تسعة أسابيع فقط من العلاج السلوكي المعرفي المقدم عبر الإنترنت ، مخ المرضى الذين يعانون من إضطرابات القلق الإجتماعي يتغير في الحجم , التوتر يقل ، و أجزاء من مخ المرضى تقل في الحجم و النشاط , هذه الدراسة يمكنها أن تساعدنا في تطوير علاجات أكثر فعالية لأحد أكثر المشاكل شيوعاً في مجال الصحة العقلية .

لقد علمنا على مدار سنوات أن المخ قابل للتكيف بشكل مميز , على سبيل المثال ، أظهرت الدراسات السابقة أن التلاعب بالأرقام و ألعاب الفيديو يؤثر على حجم المخ , مع ذلك ، الكثير من الأسئلة حول كيفية تكيف المخ لا تزال غير مجاب عنها .

قام مجموعة من الباحثين من جامعة ينكوبينج و جامعات سويدية أخرى بدراسة مدى تأثير العلاج السلوكي المعرفي المقدم عبر الإنترنت على حجم و نشاط المخ , ركز الباحثون على المرضى الذين يعانون من إضطرابات القلق الإجتماعي ، أحد أشهر مشاكل الصحة العقلية , لقد تم فحص مخ المرضى قبل و بعد العلاج عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي .

وجد الباحثون إنه بالنسبة المرضى الذين يعانون من إضطرابات القلق الإجتماعى ، حجم و نشاط المخ في اللوزة يقل كنتيجة للعلاج السلوكي المعرفي المقدم عبر الإنترنت . لقد تم وضع النتائج في متعدية الطب النفسي ، أحد منشورات نيتشر .

” كلما رأينا تحسن أكبر لدى المرضى ، كلما قل حجم اللوزة , الدراسة أيضاً تقترح أن صغر الحجم يؤدي إلى صغر نشاط المخ ” كما يقول طالب الدكتوراه كريستوفر مانسون ، الذي قاد الدراسة بالتعاون مع زميله من جامعة ينكوبينج جيرارد أندرسون ، و الباحثون من معهد كارولينسكا و جامعات أوبسالا و أوميا و ستوكهولم .

تكونت الدراسة من 26 شخص تم علاجهم عبر الإنترنت لمدة تسعة أسابيع ، مما يجعلها دراسة صغيرة نسبياً , مع ذلك ، إنها فريدة حيث إنها تفحص العديد من العوامل في نفس الوقت : التغيرات ما بعد العلاج في كل من حجم و نشاط المخ .

يقول كريستوفر مانسون ” بالرغم من إننا لم ننظر إلى عدد كبير من المرضى ، فإن هذا العمل يقدم بعض المعرفة الهامة خصوصاً لكل المرضى , لقد أبلغت العديد من الدراسات أن مناطق معينة من المخ تختلف بين المرضى المصابين و غير المصابين بإضطرابات القلق , لقد أظهرنا ان المرضى يمكنهم التحسن في خلال تسعة اسابيع , و هذا يؤدي إلى الإختلافات الهيكلية في مخهم ” .

يرى كريستوفر مانسون هذه الدراسة على إنها الخطوة الأولى في مشروع كبير , في النهاية ، الهدف هو فهم التأثيرات النفسية و البيولوجية للعلاج بشكل أفضل , من أجل تطوير علاجات أكثر فعالية , فريق البحث الآن يمضي قُدماً في دراسات على المزيد من المرضى , إحدى هذه الدراسات تهدف إلى تحديد النقطة أثناء العلاج ، التي يحدث عنها التغيير فى المخ .

ترجمة فريق مُهجة
المصدر : إضغط هنا

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق